الرئيسية اخبار السفارة السفير الزنداني لصحيفة “اليوم” السعودية: الحوثي لا يعترف بالسلام ويجب وضع حد لتهريب الأسلحة إليه

السفير الزنداني لصحيفة “اليوم” السعودية: الحوثي لا يعترف بالسلام ويجب وضع حد لتهريب الأسلحة إليه

بواسطة عارف ابو حاتم

الرياض- خاص

قال سعادة السفير الدكتور شائع محسن الزنداني سفير بلادنا لدى المملكة العربية السعودية إن الاعتداءات الإرهابية الحوثية على المدنيين والأعيان المدنية في المملكة بشكل مستمر يثبت كل يوم بأنها جماعة لا تبحث عن السلام ولا تسعى إليه. وانها مجرد أداة بيد النظام الإيراني لتحقيق اطماعه التوسعية وتهديد وزعزعت الأمن والاستقرار في المنطقه.

وأكد السفير في تصريح لصحيفة “اليوم” السعودية إن الحكومة اليمنية والقيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لم تدخر جهداً في البحث عن حل سياسي وقدمت في سبيل ذلك الكثير من التنازلات، وقدمت مصلحة المواطن ومصلحة الوطن العليا من أجل حقن الدماء وإلجام سعار الحرب إلا أن الميليشيا الحوثية تفهم كل محاولات السلام بأنها إستسلام وتذهب نحو مزيد من التصعيد واستخدام القوة في محاولة لفرض أهدافها واردتها وهيمنتها على قطاع واسع من الشعب اليمني.

وأضاف السفير: لقد بذلت حكومة المملكة العربية السعودية ومعها الأشقاء في التحالف العربي الكثير من الجهود الحريصة والنبيلة في سبيل حقن الدم اليمني والحفاظ على ما تبقى من مؤسسات الدولة اليمنية وطالبوا المجتمع الدولي بوقفة جادة لإيقاف الاعتداءات الإرهابية الحوثية ووضع حد للدعم الإيراني لها وإخضاعها للحوار السلمي إلا أنها تقابل ذلك بالصلف والتعنت ورفض الانصياع للقرارات الأممية، ولا تضع اعتباراً للمأساة الإنسانية اليمنية، ووصل بها الأمر إلى سرقة المعونات الدولية ونهب الإيرادات العامة للدولة وتجنيد الأطفال، واختطاف السياسيين والصحفيين والناشطين الحقوقيين، وصولاً إلى جريمة أمس الأول بإحتجاز مئات الأفارقة في سجن غير قانوني وتخييرهم بين الذهاب إلى القتال معهم أو دفع مبالغ باهضة، وحين رفضوا الأمرين تم إحراقهم وتسبب ذلك بوفاة العشرات منهم وإصابة المئات بحروق بعضها خطيرة.

ودعا السفير الزنداني المجتمع الدولي إلى الإسراع في وضع الحلول العملية لمنع تدفق الأسلحة الإيرانية إلى يد الجماعة الحوثية عبر شواطئ اليمن الكبيرة والمفتوحة، لأن إضرار تلك الأسلحة شملت الشعب اليمن والمدنيين في المملكة العربية السعودية ومثّلت تهديداً حقيقاً لمصالح العالم ومصادر الطاقة البترولية وهددت سلامة الملاحة البحرية الدولية.

معرباً عن إدانته لاستهداف المنشئات المدنية في المملكة كمطار أبها الدولي وخزانات أرامكو في شرق المملكة وخزانات توزيع الوقود في شمال جدة وميناء رأس تنورة النفطي وغيرها.

https://www.alyaum.com/articles/6312130/القارات-السبع/الحوثي-أداة-إيرانية-لتهديد-أمن-واستقرار-المنطقة

مواضيع مرتبطة